الصواعق السنية على الرؤوس التلميعية

 

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم ؛ وبعد:

فمنذ بداية فتنة الحلبي [علي حسن] والكثير من الشباب يبحثون في أسباب الفتنة ؛ فقلنا : إن الحلبي ومن معه من شياطين الإنس والجن :

· اخترعوا القواعد والأصول الجديدة

· تكلموا بذم في العلماء الكبار [مباشر وغير مباشر]

· أثنوا على أهل البدع [بحجة أنهم تابوا وأنابوا]

وهذا هو الشاهد، يدعي هؤلاء أن أولئك المبتدعة الذين بدعهم العلماء تابوا وأنابوا ولن يعودوا؛ فأنكر أهل العلم هذا؛ للشواهد المعلومة والأدلة الواضحة الساطعة [كالشمس] أنهم مازالوا على ما هم عليه؛ فضاع الكثير من الشباب ظانين صدق بعض من لم يصدقوا ما عاهدوا الله عليه.

ألا وهي: عقد نكاح سلمى بنت أبي إسحاق الحويني الذي كان يوم السبت الموافق 11 رجب 1430 الموافق 4 يوليو 2009

انظروا الآن بارك الله فيكم في قائمة المتكلمين :

1. محمد بن إبراهيم حسان

2. محمد بن حسين يعقوب

3. مصطفي العدوي

4. أحمد النقيب

5. محمد عبد المقصود

6. محمد يسري

7. أحمد فريد

8. عبد الفتاح الزيني

9. خالد الصقر

10. مصطفى محمد

11. مازن السرساوي

12. سيد العفاني

13. وحيد عبد السلام بالي

التعليق على كلام بعض المتكلمين وبعض المخالفات الشرعية التي تمت في هذا الجمع [كإطلاقهم على كل متكلم لقب سيدنا وإمامنا و…إلخ] يأتي إن شاء الله ……

{لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ}(الأنفال 42)