📚 ما يلزم المسلم 📚
مجموعة علمية وأسئلة ودروس..

✳ السؤال:
ما حكم قول جمعة مباركة؟.

✅ الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، وبعد :

👈إن عبارة (جمعة مباركة) ونحوها من العبارات المتداولة بين بعض الناس ، ينبغي التَّفصيل فيها على النَّحو التالي :

⬅1-إما أن يقولها المسلم عادةً :
فهي عادةٌ حسنةٌ محمودةٌ ، كقولنا : (صبحكم أو مساكم الله بالخير) ، وهي تعزِّز روح المحبة والمودة والألفة والسلام في ربوع المجتمع الإسلامي ، ولا يُختلف في أن هذا التعزيز مطلبٌ شرعيٌّ ، والأصل في العادات الإباحة ، كما هو مقرَّر في موضعه .

⬅2-وإما أن يقولها المسلم عبادةً :

👈أ-فإن قيلت على سبيل الإخبار والتَّذكير ببركة هذا اليوم ، فهذا المقصد ينبغي ألا يُختلف في جوازه ، قال الله تعالى : (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) [الذاريات : 55] ، وقد كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم كثيرًا ما يجدِّد الحديث عن مواسم الخيرات ، إخبارًا بعظيم فضلها ، وتذكيرًا لإدراك بركتها ، وترغيبًا في التعرّض لنفحاتها .
👈ب-وإن قيلت على سبيل الدُّعاء والتهنئة ، فهنا محل النِّزاع..

والذي يظهر أنه لا حرج فيها إن شاء الله ، لعدة اعتبارات :

✳أولًا : أن يوم الجمعة له فضائل ومزايا وخصوصية على سائر أيام الأسبوع ، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : (خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ) [أخرجه مسلم في صحيحه (854)] ..

قال الإمام النَّووي رحمه الله تعالى في شرح صحيح مسلم (6/142) :
(في هذا الحديث فضيلة يوم الجمعة ، ومزيته على سائر الأيام) ا.هـ

❇ثانيًا : أن في يوم الجمعة ساعة مباركة يُستجاب فيها الدُّعاء ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ذَكَرَ يَوْمَ الجُمُعَةِ ، فَقَالَ : (فِيهِ سَاعَةٌ ، لاَ يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ ، وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي ، يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شَيْئًا ، إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ) [متَّفق عليه : البخاري (935) ، ومسلم (852)] ..

قال الإمام ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى في فتح الباري (2/422) :
(فيه فضل الدعاء ، واستحباب الإكثار منه) ا.هـ

ثالثًا : أن يوم الجمعة عيد أسبوعي للمسلمين ، قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : (إِنَّ هَذَا يَوْمُ عِيدٍ ، جَعَلَهُ اللَّهُ لِلْمُسْلِمِينَ ، فَمَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ ، وَإِنْ كَانَ طِيبٌ فَلْيَمَسَّ مِنْهُ ، وَعَلَيْكُمْ بِالسِّوَاكِ) [رواه ابن ماجه في سننه (1098) ، ] ، وقد ثبتت الأدعية والتهاني في العيدين عن السَّلف الصالح..

👈الخلاصة:
لا حرج في قول جمعة مباركة ولا التفات لمن يحرم هذا القول حيث لا دليل على حرمانيته ونحن نقول للاخوة المتشددون لا تتشددوا في الامور المباحة وتضيقون على الأمة ففي ديننا فسحة..

📇📇📇📇📇📇

🎆 للمتابعة والاشتراك:
00963944217314

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s