من عادات الشافعية في التصنيف

ـ أنهم يقدمون الوضوء على موجبه ويعكسون في الغسل لأن الوضوء قد يجب بلا تقدم حدث ولو نادرا كما لو ولد له ولد ولم يصدر منه حدث وأراد أن يطوف به فيجب عليه أن يوضئه .

ـ أنهم يقدمون الحديث عن الوضوء على الغسل لأن الإنسان يولد محدثا لا جنبا .

ـ أنهم يذكرون التيمم بعد الوضوء لأنه بدل منه .

ـ أنهم يذكرون باب المواقيت أول كتاب الصلاة تبعا لإاممهم الشافعي رضي الله عنه .

ـ أن الجمهور من علمائنا يذكرون حكم تارك الصلاة عقب كتاب الصلاة قبل الجنائز لتعلقه بالصلاة…..للمزيد: http://feqhweb.com/vb/t19850.html#ixzz3K7eRcbQn

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: