هتلر ودين الألمان

Hitler, wrote Speer, viewed Christianity as the wrong religion for the “Germanic temperament”:[72] Speer wrote that Hitler would say: “You see it’s been our misfortune to have the wrong religion. Why didn’t we have the religion of the Japanese, who regard sacrifice for the Fatherland as the highest good? The Mohammedan religion too would have been much more compatible to us than Christianity. Why did it have to be Christianity with its meekness and flabbiness?”[76]Speer, Albert (1971). Inside the Third Reich. Trans. Richard Winston, Clara Winston, Eugene Davidson. New York: Macmillan, p. 143; Reprinted in 1997. Inside the Third Reich: Memoirs. New York: Simon and Schuster. p. 96. ISBN 978-0-684-82949-4.

يقول آلبرت سبيير أحد خواص هتلر:”كتب إلي هتلر يقول لي: هذا الدين (اي النصراني) لا يصح أبدا أن يكون دين الألمان” وقال في موضع آخر: “ألا ترى سوء الحظ (او الإبتلاء) الذي أصبنا به؟!، هل ترى كيف أنه قد خدعنا بدين خاطئ؟!، لم لم يتقلدوا (اي الألمان) دين كدين اليابانيين الذي يجعلون الموت من أجل الوطن أفضل شيء في الوجود؟، أو دين كدين المحمدين الذي يلاءمنا بحق، وهو أفضل لنا من هذه النصرانية.
لماذا اتخذوا هذه النصرانية الضعيفة السيئة دين لهم (اي الالمان، كأنه يعاتب بني جلدته)”.


while also suggesting to Speer that “ultimately not Arabs, but Islamized Germans could have stood at the head of this Mohammedan Empire.”[222] Albert Speer (1 April 1997). Inside the Third Reich: memoirs. Simon and Schuster. pp. 96–. ISBN 978-0-684-82949-4. Retrieved 2010-09-15.

يقول سبيير قال هتلر: “لو غلبو الفرنك لملكوت الدنيا، ولا تقلق لأننا لو جعلنا مقدمة الجيش المحمدي ألمان مسلمون لا عرب لنحتلن الدنيا وما فيها، وتكون قيادة الإمبراطورية المحمدية ألمانية، أما العرب فلا شيء من غير معجزة أو آية”